منتدى الشيخة مرجانة للحكمة والروحانيات والفلك -روحانيات -جلب-خرز - مخطوطات - علاج روحاني - كشف روحاني (مجانا )-علاج السحر -علاج المس -الروحانيات -السحر -00212667577641


    في سبيل الوعي الروحي

    شاطر
    avatar
    مرجانة
    Admin

    المساهمات : 1045
    تاريخ التسجيل : 15/09/2010

    في سبيل الوعي الروحي

    مُساهمة  مرجانة في السبت ديسمبر 04, 2010 10:15 pm

    - إن الانتصار المهم فعلاً هو أن ينسجم الإنسان مع الأهداف التي خلق من أجلها فالمرء الذي يتصرف وفقاً لدستور أخلاقي رفيع يتوصل إلى الانسجام مع الكون / الكلية / فالسعادة الحقيقية هي إدراك المعلومات الإلهية و الانسجام مع القانون ( أي وعي حقيقة الحياة ) 0
    - قبل أن تستطيع العين أن تبصر بصفاء إبصار الروح يجب أن تتخطى مرحلة البكاء على الكرامة المجروحة و النقد الجائر و الإساءة بغير حق و الملاحظات العدائية و اللمز و الهزء و السخرية إلى آخر مضايقات الحياة فالتعامل مع هذه الأمور برد الكيد بمثله و دفع الشر بالشر تجعل المرء أكثر تقييداً و بعيداً عن الوعي الروحي 0
    فالحل يكمن في الارتفاع بالنفس فوق مستوى الحياة المادية و التحليق في آفاق العقل و الروح العليا 000

    فإن الإنسان الذي وصل إلى شيء من صفاء الروح يستطيع أن يعيش في غمرة الحياة و يتفوق فيها بوعيه محلقا و مرتفعاً بنفسه حيث يرى الدنيا على حقيقتها المجردة و يعرف أنه وجد في هذه الحياة من أجل غاية نبيلة فينظر إلى الحياة بوعي و صحوة و يعلم أنه جزء متمم في التطور .

    - يحتاج سالك الطريق الروحي للشجاعة و السيطرة على العواطف و يدرك أن شيئاً في الوجود لا يستحق البكاء00000
    و يجب أن يكبر الإنسان حتى يكون قادراً أن يسمع الكلمة القاسية و النقد الجائر و التعريض الممض اللاذع بدون أن تترك في نفسه أثراً بل يدع هذه المنغصات في مستواها المادي دون السماح للنفس بالهبوط و التأثر بها و يجب أن يتعلم و يدرك أن من يوجهون هذه العبارات إلى مثله العليا لا يفقهون ماذا يقولون ؟ لكن سيأتي يوم سوف يعانون آلام النمو الروحي 0
    - إنه من الواجب أن لا تتردد في قول الحق حتى لو كان غير سار لكن يجب أن يقال بلهجة الأخ المحب الذي لا يوجه النقد و لسان حاله يقول أنا خير منك و أتقى0
    - علينا أن نعلم أن كل إنسان له عمل في هذه الدنيا يعمله0000 و إن الروحانية الحقيقية و التصوف الصحيح لا يتطلبان من الإنسان أن يجلس طوال يومه بلا عمل بل إن واجب الإنسان و الذي ميزه به الله هو المساهمة بعمل من أعمال الدنيا نافعاً نفسه و الآخرين به و أن يكون ذلك حباً بالعمل لا جرياً وراء الفائدة الزائلة و ذلك بأن تؤدي رسالتك التي خلقت من أجلها على أحسن أداء بالسماح للقدرة الخالقة التي أودعها فيك أن تؤدي عملها على أحسن وجه بخلاف ذلك الذي ينظر إلى الأجر الذي يتلقاه نتيجة العمل مسبباً تراجعاً لوعيه 0

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 16, 2019 12:09 am